أديب جلكي يلتقي بمثقفي ناحية سنونى

حجم الخط: Decrease font Enlarge font
image

أثناء جولتهم في مناطق شنكال وفي اليوم الثاني لزيارتهم قادمين من المانيا ..  زار ناحية سنونى الوفد المؤلف من الكاتب والشاعر أديب جلكي والكاتب شيخ زيدو باعدري ومخرج فضائية كوردستان في المانيا نوزاد شيخاني ، والتقى بمجموعة من المثقفين فيها ، حيث ألقى كاتب أغنية بيتا لالش ( اديب جلكي ) ندوة في قاعة لالش للمناسبات .

في بداية الندوة رحب السيدان خالد توفي مسؤول تنظيمات الفرع 17 بالضيوف الكرام وعبر عن فرحته العامرة بتواجدهم في مناطق شنكال .. ثم وقف الحضور جميعاً دقيقة صمت اجلالاً واكراماً لارواح شهداء كوردستان والانسانية ، تخللتها تقديم نبذة مختصرة عن حياة الشاعر أديب جلكي .

من جانبه قدم الكاتب جلكي شكره و امتنانه لمركز لالش سنونى واعضائه لاعداد وتنظيم الندوة ، ثم قدم كلمة تعريفية بزميليه زيدو باعدري و نوزاد شيخاني ، بعدها تطرق الى موضوع ندوته والذي تناول فيها كوردية الايزديين وسبب اهتمامه بديانتهم وشؤونهم فقال ..

أغلب نصوص الديانة الايزدية تعترف بوحدانية الله و منها ما يأتي  في أحد الاقوال الدينية ( سلتان ئيزي ب خوه بةدشايه .. هةزار و ئيك ناف ل خوه دانايه .. نافى مةزن هةر خودايه = سلطان ئيزي هو نفسه الرب .. له الف اسم و اسم .. الاسم الاعظم هو الله ) ، و من هذا المنطلق تظهر الديانة الايزدية كديانة مؤمنة بالله ، و بما أن تلك النصوص تأتي باللغة الكوردية و يأتي اسم الله ( خودا ) في لهجة الايزدي و تراثه الديني .. لذلك فأن هذا من اهم المؤشرات و الدلائل التي تدل على ان الايزديين هم الكورد الاصلاء والذين حافظوا دائما على التراث الكوردي الاصيل ، كما ان هذا يدل في ان الأيزدية دين و ليست قومية لأن خصائص القومية متوفرة في تراثهم ونصوصهم الدينية ولغتهم الكوردية التي تثبت كورديتهم .

وعندما نتصفح جغرافية مناطق الايزدية من شنكال حتى عفرين نجدها تقع في خط الدفاع عن كوردستان وتمتلك تلك الميزات التي تتوفر في جغرافية اي منطقة كوردية كانت ومنها الجبال وطيور القبج ، وأنا على يقين تام انه ما دام هناك جبل في شنكال المعروف بتواجد القبج فيه ، فأن هذه المنطقة كانت وما تزال كوردية و ستبقى .

هناك جملة من الامور والمواضيع التي تجعلني في ان اهتم بالايزديين وديانتهم .. أولها كوني انسان كورديّ ، اهتم بحضارة وتراث و تارخ الكورد وشعوبها وهذا يجعلني في أنظر للديانة الايزدية نظرة خاصة لكونها تمتلك خصائص الكوردياتي وتحافظ على تراثها و نسبها ومنها :

*معظم الامارات الكوردية اضمحلت و زالت في نهاية القرن التاسع عشر، بينما امارة الشيخان الايزدية بقيت وحافظت على ذاتها و خصوصيتها الدينية والقومية .

*الايزدي يولَد من ابوين ايزديين و لا يقبل بغير ذلك ، وهذه ايضا ميزة اخرى تثبت ثبات الايزدي واصراره في الحفاظ على ذاته .

*عندما فتشت عن تراث وديانة تخدم اللغة الكوردية .. وجدت في الديانة الايزدية ذلك ، فالنصوص الدينية للايزديين كلها باللغة الكوردية وتراثهم كوردي ولفظ اسم الله يكون ( خودا ) ..

*ما حافظ عليه الايزدي من تراث وتاريخ وديانة مختصة به ، متحديا كل الصعوبات والمآسي و الفرمانات . هو حماية وحفاظ على التراث الكوردي الاصيل .

ثم أضاف .. افتخر انني اعتز بهذه الديانة العريقة وأنا من عائلة دينية مسلمة وخريج كلية الشريعة ، و لعلنا بهذا نحتذي بنهج الشيخ عبدالسلام البارزاني والذي لم يكن يفرق بين المسيحي والمسلم في منطقته حتى وصل الامر بأحد المستشرقين أن يوصفه بشيخ طريقة النصارى وهذا هو نهج القيادة البارزاني حتى الآن كما ينتهجه السيد مسعود البارزاني حينما يقول ( ان لم يكن الايزديين كورد .. فليس هناك من كورد ) ، ونجده داعما للايزديين في مختلف المناسبات . ان هذه الامثلة لا تجعلنا في ان ننسى ما فعله بعض الكورد بحق الديانات غير المسلمة ومنها الايزدية كما فعل الامير الاعور ولعل طاعته للدولة العثمانية و تأثره بالتعصب الديني جعلاه يشن حملات شرسة على الايزديين وقتذاك . لكننا هنا لدينا الاختيار ما بين الخير والشر ، ما بين التآخي والتفرقة ، ما بين المحبة والكره .. لنختار ما يمكننا العيش في ظله بأمان وسلام وننشر الاخاء والتعايش السلمي ما بين مكونات كوردستان جميعا حتى تكون كوردستان للجميع .

كما تطرق للحديث عن اغنية بيتا لالش والتي كانت من تأليفه قائلا .. كانت تلك الكلمات تعبيراً صادقاً مني للديانة الايزدية وأفرادها لما لها منن دور فعال في الحفاظ على الكوردياتي ، لانني لم اجد سبيلاً آخر ما يمكنني تقديمه للايزدياتي حتى كانت بيتا لالش . وأنا الآن بصدد التحضير و الاعداد لقصيدة اخرى و عنوان كلماتها ( شنكال ) ، ستشكل مشروعا كبيراً يضاف الى بيتا لالش ، و سيشارك في ادائها كأغنية مجموعة خيّرة من فناني الكورد و منهم حسن شريف و كولستان و فنانين كورد مميزون غيرهم و بقيادة الموسيقار الكوردي العالمي الشهير وعازف الكمان دلشاد محمد سعيد . كما سيتم تصوير مشاهد حية و واقعية من أماكن الحدث المتعلقة بمضمون كلمات الاغنية وذلك بعدسة المصور والمخرج التلفزيوني المبدع نوزاد شيخاني ..

و في الختام .. ألقى باسلوبٍ شعريّ كلمات قصيدته الجديدة ( شنكال ) على جمع المثقفين من الحضور ، فكان التصفيق الحار منهم رداً على تلك المشاعر الجملية التي أتت مع كلمات الشاعر اديب جلكي في قصيدته الجديدة . هذا وقد حضر اللقاء مسؤول واعضاء مركز لالش سنونى ومسؤول مركز ايزيدخان الثقافي وعددا من اعضائه واعضاء البيت الثقافي في سنونى بالاضافةة الى كوادر لجنة محلية سنون .

كما قام الوفد القادم من المانيا بزيارة الى لجنة محلة سنون للحزب الديمقراطي الكوردستاني وكان في استقباله السيد ناصر باشا مسؤول اللجنة والسيد قاسم صالح عضو مجلس محافظة نينونى عن قائمة التآخي والسيد سعيد ملحم مسؤول مكتب تنظيمات دووكرى وعددا من اعضاء و كوادر الحزب المذكور في ناحية سنونى .

ملاحظة : أعتذر لتأخر نشر الخبر لعدم توفر الصور المعنية بالموضوع في الوقت المحدد

مصطو الياس الدنايي / سنونى

  • email أرسل إلى صديق
  • print نسخة للطباعة
  • Plain text نسخة نصية كاملة