احياء الذكرى الـ27 لجريمة الإبادة الجماعية للبارزانيين

حجم الخط: Decrease font Enlarge font
image

بحضور رئيس حكومة إقليم كوردستان الدكتور برهم احمد صالح وعدد من اعضاء برلمان كوردستان وعدد من الوزراء في حكومة الإقليم ومحافظ اربيل وممثلي عدد من الدول الاجنبية وممثلي الاحزاب والاطراف السياسية الكوردستانية، جرت اليوم السبت 31/7/2010، مراسيم احياء الذكرى الـ27 لجريمة الإبادة الجماعية للبارزانيين من قبل النظام البعثي البائد في منطقة بارزان.
والقى الدكتور برهم احمد صالح كلمة، أشاد فيها بنضال وتضحيات أبناء منطقة بارزان وصمودهم أمام هجمات ومحالاوت اعداء الكورد لمسح هذه المنطقة من على الخريطة، حيث كان الأعداء يحاولون تدمير كوردستان بدءاً من منطقة بارزان لان هذه المنطقة كانت رمزاً للمقاومة وتعريفاً للثورة والتضحية من اجل تحرير كوردستان من الظلم والاضطهاد.
وأشار رئيس حكومة الإقليم الى أن الحكومة العراقية آنذاك بدأت بحملة لأبادة الكورد من منطقة بارزان، مؤكداً ان الحكومة استخدمت جميع طاقاتها العسكرية واسلحتها حتى المحرمة دولياً ضد أبناء هذه المنطقة التي كانت دائما مركزاً للنضال والتضحيات في مراحل ثورات شعب كوردستان وكان أبناء هذه المنطقة في مقدمة المضحين من اجل تحرير كوردستان.
وأكد رئيس حكومة اقليم كوردستان على أن وحدة الصف الكوردي ووحدة الاطراف الكوردستانية هي الضامن لتحقيق اهداف شعب كوردستان ووحدة الموقف والصف بين الاتحاد الوطني الكوردستاني والحزب الديمقراطي الكوردستاني ووحدة الكلمة للرئيس مام جلال ومسعود بارزاني، وقد اوصلت حقوق شعبنا المشروعة الى مراحل متقدمة، مشدداً على ان المكتسبات التي تحققت لشعب كوردستان اليوم هي ثمرة نضال وتضحيات شعبنا ودماء الشهداء ونضال قوات البيشمركة بدعم ومساندة من جماهير شعب كوردستان، ويجب علينا اليوم أن نثمن ونقدر موقف القوات المتعددة الجنسيات في تحرير العراق من النظام الفاشي، ونقول للذين يشككون في الاطاحة بنظام صدام ليأتوا الى كوردستان وينظروا الى آثار الجرائم التي ارتكبها الطاغية صدام حسين ضد ابناء شعبه.
وأضاف برهم صالح "هناك العديد من ممثلي الدول التي كانت تغض الطرف عن جرائم نظام صدام في السابق، يجلسون معنا اليوم ويدعموننا ويحيون معنا ذكرى شهدائنا"، مشيراً الى انه من المكتسبات الكبيرة لشعب كوردستان والانسانية هي وضع مسؤولي النظام البائد في قفص الاتهام وانزال العقاب العادل بحقهم.
وأضاف رئيس حكومة الإقليم: العراق اليوم يمر بمرحلة حرجة، ومشكلة تشكيل الحكومة وصلت الى مرحلة خطرة، وهذا الامر يتطلب من جميع القوى السياسية الكوردستانية وبدعم من جماهير كوردستان ان تلتف حول برنامج حماية مكتسبات شعبنا، والمكتسبات التي تحققت لنا الان هي مرتبطة بالأوضاع العراقية، ويجب أن لا نسمح أن تصبح بغداد مركزاً للدكتاتورية واصدار القرارات ضد حقوق ومكتسبات شعب كوردستان والشعوب العراقية، وهذه ليست مهمتنا نحن فقط في اقليم كوردستان بل يجب على جميع القوى المخلصة والقوى الديمقراطية في العراق ان تتعاون من اجل حماية النظام الديمقراطي والفيدرالي والدستور الضامن للتعايش بين الشعوب العراقية.
وفي ختام كلمته، وجه الدكتور برهم صالح رسالة إلى مراكز القرار الدولية ومفوضيات حقوق الإنسان بضرورة دعم ومساندة قرار المحكمة الجنائية العراقية العليا في تعريف الجرائم التي ارتكبت بحق شعب كوردستان بجرائم الابادة الجماعية (الجينوسايد).
واعرب رئيس حكومة الاقليم عن مواساته وتعازي حكومة اقليم كوردستان لعوائل ضحايا الجريمة التي ارتكبت ضد ابناء منطقة بارزان، مشدداً على ان حكومة الاقليم ستعمل من أجل خدمة جميع ذوي الشهداء والمؤنفلين وتقديم أفضل الخدمات لهم.

  • email أرسل إلى صديق
  • print نسخة للطباعة
  • Plain text نسخة نصية كاملة