تصريح

حجم الخط: Decrease font Enlarge font
image

 

إن التصريح الذي أدلى به السيد الرئيس بشار الأسد لوكالة جيهان التركية مؤخراً حول وجود الكورد الراسخ في المنطقة و دورهم الحضاري و التاريخي , يتصل بما سبق لسيادته أنْ أعلن أنَّ القومية الكوردية جزء لا يتجزأ من تاريخ سوريا ومن نسيجها الوطني , مما ينبغي ترجمته إلى واقع ميداني يقر بوجود هذا الشعب التاريخي و دوره الوطني المتميز و الفاعل بما لا يلتقي قطعا مع إرادة الاتجاه العنصري الذي يدعو إلى اعتبار الكورد طارئين على المنطقة و غير مرغوب فيهم انسجاما مع الممارسات و الإجراءات العنصرية المتخذة بحقهم

فالشعب الكوردي يتمتع بوجود حي و مؤثر في المنطقة و قد لعب دوراً تاريخيا بارزاً في الدفاع عن حضارة المنطقة و قضاياها و تاريخها , مما يتلاقى مع الاستقرار و المدنية و السلام و يبتعد عن التطرف و الإرهاب في منطق اللقاء و التقارب مع هذا الشعب , وفي دفاع مشروع عن الحق و العدل و الأخوة و المساواة وهذا ما ذهب إليه السيد الرئيس في تصريحه الآنف الذكر و الذي يعد بمثابة تشريع قانوني .


المكتب السياسي للبارتي الديمقراطي الكوردي ـ سوريا

27ـ7ـ2010

 

  • email أرسل إلى صديق
  • print نسخة للطباعة
  • Plain text نسخة نصية كاملة