الناطق باسم "نينوى المتآخية": إجتماع اللجنة الامنية المشكلة بين القائمة و "الحدباء" بمشاركة مسؤولين من اقليم كردستان وبغداد خلال ايام

حجم الخط: Decrease font Enlarge font
image

PNA - توقع الناطق باسم قائمة "نينوى المتآخية" بمحافظة نينوى ان تجتمع اللجنة الامنية المشكلة بين قائمته و "الحدباء"، ويشارك فيها مسؤولون من اقليم كردستان وبغداد خلال ايام.

وأوضح الناطق باسم القائمة درمان ختاري في تصريحات صحفية أن "المفاوضات بين قائمتي نينوى المتآخية والحدباء توقفت بسبب انشغال القادة من كلا الجانبين بالمساعي المبذولة لتشكيل الحكومة. وهناك تحرك جدي لإحياء المفاوضات خلال الأيام المقبلة". واضاف: "نأمل في ان تعاود اللجنة الامنية اجتماعاتها خلال ايام لمناقشة قضايا وجود البيشمركة والاسايش في الموصل ونستطيع ان نقول ان هذه النقطة هي المعضلة الوحيدة التي تواجه المفاوضات، واللجنة الامنية تضم ممثلين عن قائمتنا وقائمة الحدباء ومسؤولين من اقليم كردستان وبغداد، برعاية السفارة الاميركية".

وكانت اولى جولات المفاوضات بين وفدي قائمة "نينوى المتآخية" و"الحدباء" عقدت في اسطنبول، برعاية المعهد الجمهوري التابع للخارجية الاميركية اواخر اذار (مارس) الماضي، ثم جرت جولة ثانية في بغداد اوائل نيسان (ابريل) الماضي، برعاية الامم المتحدة وبحضور ممثلين عن الحكومة المركزية وحكومة اقليم كردستان تم خلالها الاتفاق على حل خمس نقاط من اصل سبع ، أبرزها تتعلق بموازنة المحافظة وتعيينات الكوادر الحكومية والموظفين والمشاركة في الحكم وتوزيع المناصب، فيما بقيت قضيتا رسم الحدود الادارية لنينوى والخطة الامنية ومسألة قوات "البيشمركة" معلقتين بانتظار تفاهمات بين الحكومة الاتحادية وحكومة اقليم كردستان.

وشهدت محافظة نينوى وضعاً سياسياً متأزماً منذ استحواذ قائمة "الحدباء" على المناصب الادارية الرفيعة بعد حصولها على 19 مقعداً في مجلس المحافظة من اصل 37، فيما حصلت "نينوى المتآخية" على 12 ، وعلى إثر ذلك اعلنت قائمة "نينوى المتآخية" مقاطعتها لأعمال المجلس وتبعتها في قرارها 16 وحدة ادارية بينها ثلاثة اقضية هي مخمور وسنجار وشيخان.

  • email أرسل إلى صديق
  • print نسخة للطباعة
  • Plain text نسخة نصية كاملة