اشراقات التراث الكوردي في معرض الثقافة الكوردية تعرضها الجمعية الكوردية الموحدة في سيدني

حجم الخط: Decrease font Enlarge font
image


في احدى قاعات منطقة ليفربول وفي عصرية يوم الاحد المصادف 4 تموز 2010اقامت الجمعية الكوردية الموحدة المعرض الاول للثقافة والتراث الكوردي الذي اشتمل عروض فنية اشتملت على الموسيقى ( فرقة افيستا – عائلة اري خوشناو بالاشتراك مع الفنان هيوا من شرق كوردستان) ومعرض لفن الفوتوغراف ( كركوك في عيون كاميرا عدنان كركوكي ) و الفن التشكيلي ( لوحات للفنان الاتي من السليمانية بختيار قفطان) وعروض بالبروجكتور للوحات الفنان التشكيلي سردار سنجاوي و الكتب الكوردية ( مام ره زا والشاعر فريد مخموري وغيرهما) والازياء الكوردية ونماذج من مطبخ كوردستان وبحضور السيد هه فال عزيز ممثل حكومة اقليم كوردستان والسيد لوري فيرغسون عضو برلمان استراليا والسيدة ويندي رئيسة الحكومة المحلية لمنطقة ليفربول وممثلون عن الاحزاب الكوردستانية والعراقية والدكتور احمد الربيعي رئيس جمعية الاكاديميين العراقيين والسيد كمال دبوس مدير مركز موارد المهاجرين في ليفربول والدكتور عماد عضو ادارة مركز موارد المهاجرين وممثلون عن الاعلام الكوردستاني والعراقي في استراليا ، شاهد جمع غفير وكريم من افراد الجالية الكوردية من اجزاء كوردستان المقيمين في سيدني وضيوف اعزاء من ابناء الجالية العراقية ، شاهد هذا الجمع الكريم فعاليات يوم الثقافة الكوردية التي نظمته الجمعية الكوردية الموحدة في سيدني ، وقد تناول هذا النشاط الفعاليات التالية:


افتتح المعرض بالنشيدين الوطني الكوردستاني والاسترالي ، ثم القى الدكتور موفق سوراني رئيس الجمعية الكوردية الموحدة كلمة الجمعية التي تضمنت ترحيبا حارا بالحضور ، واشار الى اهمية هذا النشاط كونه يعرض لجانب مهم من تراث شعب شرق اوسطي عريق تعرض للكثير من الغدر ، كما اشار الى معرض الصور الفوتوغرافي عن مدينة كركوك ، مؤكدا على اهمية العيش المشترك لمواطني المدينة كلهم وقبول الحقيقة التاريخية التي تقول بكون كركوك جزءا من اقليم كوردستان العراق واحترام الدستور العراقي الذي اوجد الحل الناجع لمصير المدينة في مادته المائة والاربعين.


ثم القى السيد هه فال عزيز ممثل حكومة اقليم كوردستان في استراليا كلمة اشاد فيها بالجهد الذي تبذله الجمعية الكوردية الموحدة في ايصال رسالة المحبة الى المجتمع المتعدد الثقافات الاسترالي ، ثم تحدث عن كركوك التي كانت محور معرض الفنان الفوتوغرافي عدنان كركوكي ، مؤكدا على اهمية التزام الحكومة العراقية المقبلة بتنفيذ المادة الدستورية 140 وعودة كركوك الى اقليم كوردستان ، وقال ان كركوك هي مدينة لكل سكنتها ولكنها كوردستانية الهوية بحكم موقعها وتاريخها ومحيطها ، وهي المدينة التي تعرضت الى كثير من سياسات عنصرية اشتملت على الترحيل والتهجير وتغيير الهوية .


بعده تحدث النائب الاسترالي السيد لوري فيرغسون فحيا الجمعية الكوردية الموحدة في نيو ساوث ويلز ، كما حيا الجالية الكوردية الاسترالية التي تعمل على اغناء تعدد الثقافات واغناء الثقافة الاسترالية في هذا المجال ، واشار الى معرض الفنان عدنان كركوكي وقال: في معرضه رأيت المنارة والكنيسة وبيوت اليهود لذلك ارى ان الكورد يفكرون من خلال فنهم بصدق وواقعية وقال هذا مبعث اعتزاز. وتوجه بالشكر الى مركز موارد المهاجرين في سيدني الذي قدم الدعم لاقامة المعرض.


كما القى الدكتور عماد عضو مجلس مركز موارد المهاجرين في ليفربول كلمة اشاد فيها بالمعرض الذي تلقى الدعم من المركز واثنى على جهود القائمين به.

ومن الجدير بالذكر ان هذا النشاط تلقى الدعم ايضا من شركة موتيفيكس للانتاج الصوتي لصاحبها الفنان هيوا محمودي .


وبعد انتهاء الكلمات وفاصل الموسيقى الكوردية الذي قدمته فرقة افيستا بقيادة الفنان اري خوشناو واولاده بيوار وهه روار الذين اجادوا كثيرا ونالوا اعجاب الجمهور وتصفيقهم ، تجول الحضور بين ارجاء القاعة لمشاهدة المعارض الفنية التشكيلية للفنانين عدنان كركوكي وبختيار قفطان ، و تصفحوا عناوين الكتب الكوردية التي كان قسم منها معروضا للبيع.

ثم دعي الجمع الى تناول بعض المأكولات الكوردية التي احضرتها عوائل كوردية الى القاعة كمساهمة منهم لانجاح هذه الفعالية الثقافية.


ومن الجدير بالذكر انها المرة الاولى التي تنطم فيها معرض خاص بالتراث والثقافة الكوردية وبهذا الحجم في استراليا ، وانه كون الحجر الاساس لتطوير الاحتفالية وتقديمها بشكل افضل في السنوات القادمة وفي اليوم نغسه.

قدم الحفل كل من السيد نه به ز القاضي والانسة سوزي بارزاني.


اعلام الجمعية الكوردية الموحدة في نيو ساوث ويلز

 

  • email أرسل إلى صديق
  • print نسخة للطباعة
  • Plain text نسخة نصية كاملة