عضو الائتلاف الوطني فارس العجرش : فليكن من يكن رئيساً للوزراء مادام تحت الرقابة والمحاسبة

حجم الخط: Decrease font Enlarge font
image

خاص
قال عضو الائتلاف الوطني فارس العجرش" ان الوزارات السيادية في المرحلة المقبلة، هي التي تضمن للمواطن حقوقه الدستورية وكرامته الوطنية وتوفر له الخدمات الضرورية وحتى الكمالية التي تليق به كعراقي وتليق بكل سياسي يدعي انه جاهد في سبيل إسقاط الدكتاتورية خدمة لأبناء شعبه لا للقبض على السلطة وتحقيق مصالحه الشخصية أو الحزبية الضيقة.

وأضاف عجرش في تصريح صحفي خص به "موقع دولة المواطن": وعلى هذا النحو فان وزارات مثل الكهرباء والبلديات والإسكان والصحة والتربية والزراعة هي وزارات سيادية وفق هذا المفهوم لان نهوضها ونجاحها يضمن للمواطن سيادته على أرضه ويقوي فيه شعور المواطنة والاندفاع للمشاركة بفعالية في الفعاليات الاجتماعية ودعم الجهد الحكومي في مجال حفظ الأمن والاستقرار، وينبغي أن يتسابق لتوليها كل من يريد أن يقدم لوطنه ولشعبة خدمة مدنية حقيقية.

وأكد إذا اتفقنا على هذه الثوابت فليكن من يكن من هذا الطرف أو ذاك رئيساً للوزراء مادام انه يضمن تحت الرقابة والمحاسبة تحقيق إستراتيجية تنموية وخدمية موضوعة سلفاً ومتفق عليها تنقذ المواطن من براثن التخلف والمرض والجهل والفساد.

وبين أنه ليس من المقبول أو المعقول أن ينتظر المواطن المجروح أشهرا أو ربما سنة أخرى للاتفاق على رئيس للوزراء وليس هناك ما يلوح في الأفق
انه سيتم الاتفاق عليه، بينما يجتمع أعداء الشعب ويتحدون ويتفقون لإلحاق اكبر الأذى بالعراق وشعبه.

http://www.irqnta.com/news/2010/07/01/2010-07-01-13.htm

 

  • email أرسل إلى صديق
  • print نسخة للطباعة
  • Plain text نسخة نصية كاملة