قرفشات صحفية في شؤون الايزيدية - 10 ... خضر دوملي

حجم الخط: Decrease font Enlarge font
image

2009 عام الانجازات الايزيدية

هذه مجموعة مقالات صحفية قد تكون قاسية قليلا لكن هدفها تشخيص مكامن الخلل ، ليس القصد منها توجيه الاهانة لأي جهة او شخصية بقدر معرفة اسباب التقصير وكيفية المعالجة ان ارادوا ، قرفشات صحفية ستتناول العديد من الشؤون والاحوال في المجتمع الايزيدي وهي محاولة جدية في ترسيخ اسس الكتابة الصحفية البناءة لدى الصحفيين والكتاب الشباب ايضا للاستفادة من التجربة لتصفية المواقع والصحف الالكترونية الايزيدية من الكثير من المواضيع الضعيفة

 

 

لاشك ان الموضوع اي موضوع او تقييم اي سنة لابد ان ترافقه بعض الوقائع او الحقائق والارقام ، حتى نستطيع القول انه عام او سنة الانجازات مثلا ، كما هو يخص الايزيدية في العراق او خارجه .

عام 2009 اصبح بلا جدال عام الايزيدية والانجازات في العراق بعد سنوات من المد والجذر ، حيث بات اسمهم يتردد على السنة السياسيين والوزراء وتتناقلها وكالات الانباء ، اصبح الايزيدية يستطيعون تقديم الشكوى على اكبر مؤسسة تشريعية وهو مجلس النواب ،وهو ما قامت به القائمة الايزيدية المستقلة برفع دعوى للمحكمة الاتحادية  العراقية بسبب  تخصيص مقعد واحد من حصة الكوتا لهم .

حضور الايزيدية السياسي والاعلامي بات له اثر واصبحت الكيانات السياسية تحسب له حساب منذ هذه السنة ورغم انه موقف سياسي انتخابي الا انه شيء كبير ان يطالب نائب رئيس الجمهورية بعدم اهمال الايزيدية  مثلا ، بحيث في الامس القريب كان الايزيدية يخافون من الاعلان عن موقف او الظهور في محفل سياسي او رسمي ، اليوم يطلقون التصريحات لوسائل الاعلام ويرفضون او ينددون او يطالبون بحق يحاول البعض اخفاءه او عدم التصريح به او اقراره.

عام 2009 عام الانجازات الايزيدية سياسيا بحيث لم يبقوا يخافون موقفا لدرجة ان عدد  الايزيدية في القوائم الانتخابية وصل لاكثر من عشرين شخصا يتوزعون على سبع قوائم انتخابية او اكثر.

عام 2009 بحق اصبح عام الانجازات فعلى الصعيد الثقافي والاجتماعي توسعت مشاركات الايزيدية شرقا وغربا في البلاد العربية والاجنبية من مؤتمرات الى محاضرات وزيارات من تشكيل قوائم انتخابية او حملات اعلامية تطالب بهذا الامر وتريد ذاك العمل ، واصبح لقرار احتساب اعياد الايزيدية عطلة رسمية  لهم في اقليم كوردستان  وقع مؤثر لانه خطوة لمزيد من الانجازات.

الامور الاكثر صراحة او تأثيرا على واقع الايزيدية في الجانب الاخر ، السلبي ايضا تدخل في باب انه عام الانجازات ، سواءا ما حصل من اخفاق في نينوى وقوة وتأثير الرأي العام الايزيدي هناك بعد  انتخابات مجالس المحافظات ضمن قائمة نينوى المتأخية او المقعد الوحيد للايزيدية في برلمان اقليم كوردستان .

 

واذا لم تتأكدوا انه عام الانجازات فان عدد الشبان الذين عقدوا قرانهم او تزوجوا في هذا العام فانه يفوق التوقعات .

ولن نتحدث عن المناصب او المواقع الاكاديمية او المسؤوليات  التي تزداد يوما بعد اخر.

وهو عام الانجازات لما حصل في واقع الايزيدية داخليا وما المشاركة الحاشدة لالاف الايزيدية بعدد  لم يتوقعه احد في مراسيم عيد جما ، رغم ما رافقه من سلبيات سبق ان تطرقنا اليها الا جانب اخر بحاجة للاشادة ،ولن ننسى ان البعض سيسيء فهم هذا الموضوع لكنه احد جوانب الحقيقة التي يجب ان نعترف او نقر بها حتى نعرف اين نحن والى اين نسير واذا لم نتطرق الى امور اخرى فهي من باب الاختصار لانه هناك الكثير بحاجة الى الاشادة والاحتساب انه انجاز سكتشف عنه الايام والسنوات القادمة.   

  • email أرسل إلى صديق
  • print نسخة للطباعة
  • Plain text نسخة نصية كاملة