تيسير خالد : عام على العدوان على القطاع واسرائيل تواصل عدوانها وسياستها الإرهابيه

حجم الخط: Decrease font Enlarge font

دعا تيسير خالد ، عضو اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية ، عضو المكتب السياسي للجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين،في الذكرى السنويه الأولى للعدوان الإسرائيلي على قطاع غزه جميع القوى المحبة للعدل والحرية والسلام في العالم لإحياء ذكرى شهداء الشعب الفلسطيني , الذين سقطوا في ذلك العدوان البربري وما رافقه من جرائم حرب وجرائم ضد الإنسانيه حددها بتفصيل ودقه وبمهنيه عاليه التقرير الذي قدمه القاضي ريتشارد غولدستون الى مجلس حقوق الإنسان التابع للأمم المتحده بالمسيرات والاعتصامات والمذكرات الاحتجاجية لتذكير الرأي العام الدولي بهذه الجرائم والمطالبة بتقديم مجرمب الحرب الى العدالة الدولية  .

 

وأضاف أن دولة اسرائيل ما زالت تصر على مواصلة سياستها الإرهابية بسلسة من الإعتداءات وعمليات القتل والإغتيال للمواطنين الفلسطينين , والتي كان آخرها ما حدث في اليوم التالي لعيد الميلاد المجيد وراح ضحيته ثلاثة من أبناء الشعب الفلسطيني في شمال قطاع غزه وثلاثة آخرون في مدينة نابلس قامت قوات الاحتلال باعدامهم بدم بارد , كما تصر على مواصلة سياسة دهم المدن والقرى والمخيمات ومصادرة الأراضي وهدم البيوت في الضفه الغربيه وخاصة في مدينة القدس وسياسة الحصار والخنق الإقتصادي والعقوبات الجماعية المحرمة دوليا في قطاع غزه في ظل صمت وعجز المجتمع الدولي عن الضغط على اسرائيل لوقف هذه الممارسات الإرهابيه .

 

وأكد تيسير خالد ، في ختام تصريحه ، أن دولة اسرائيل لم تكن لتواصل هذه السياسه وهذه الممارسات الإرهابيه بدون سياسة ازدواجية المعايير , التي تسير عليها الإداره الأمريكيه وما توفره هذه السياسية من حماية للغزاة والمعتدين الاسرايليين , وهو ما بات يملي على الجانب الفلسطيني بالتنسيق والتعاون مع الدول العربية والإسلامية والإفريقية ودول عدم الإنحياز وجميع الدول المحبة للعدل والحرية والسلام وحقوق الإنسان , التوجه الى مجلس الأمن الدولي والى الدول المتعاقده على اتفاقية جنيف الرابعه لعام 1949 ودعوتها الى تحمل مسؤولياتها ومساءلة ومحاسبة قادة اسرائيل على جرائم الحرب ، الاي يرتكبونها في الأراضي الفلسطينية المحتلة بعدوان حزيران 1967 ومن أجل توفير الحمايه الدوليه المؤقته للشعب الفلسطيني تحت الإحتلال .

 

 

 

رام الله 26/12/2009                                               دائرة شؤون المغتربين

 

  • email أرسل إلى صديق
  • print نسخة للطباعة
  • Plain text نسخة نصية كاملة