حماية حقوق الاقليات الدينية العراقية في التشريعات الوطنية و الدولية ... المحامي عبد المجيد سلو ختاري

حجم الخط: Decrease font Enlarge font
image

 

وهي جزء من متطلبات نيل شهادة الماجستير في القانون العام

الحلقة السادسة

 

انواع الاقليات الدينية في العراق

ان مفهوم الاقلية له اهمية كبيرة في الدراسة التي نشرع فيها لتحديد مجال انطباقة الشخصي, فقد وجدنا ضرورة البدء في تحديده اولا, اذ لا يتضرر الحديث عن حماية جماعة معينة دون ان نعرف بوضوح ما هي الجماعة المراد حمايتها, فتعريف الاقلية هو المقدمة المنطقية و الضرورية لاضفاء الحماية عليها, و ترجع الصعوبة ايضا في تعريف محدد للاقليات الى وجود عدد من المفاهيم المختلفة التي يجب اخذها في الاعتبار عند وضع هذا التعريف منها النسبة العددية مقارنة بالسكان, و منها اصل الاقليات و انحدارها, اي المواطنة ان كانوا من المهاجرين او من الاجئين, و الاقلية هي لغة مشتقة من ( قل) اي ما نقص عدده, او هو الاضعف من الاكثر او الاكثرية, و في لسان العرب القلة خلاف الكثيرة. و في قاموس علم الاجتماع, تعني الاقلية جماعة من االناس تعيش في محيط اكبر و تختلف عنها في الاصل او اللغة او الدين او الجنس, و في الوقت ذاته بانه الشعور بنوع من التمايز او الانفصال عن المحيط الاكبر. و يقاس هذا الشعور استنادا الى الحقوق و الوجبات, بين الجماعة و المحيط الذي يعيش فيه. الاقلية الدينية هي التي تختلف عن باقي سكان الدولة في العقيدة الدينية و لا يعتبر الاختلاف المذهبي او الطائفي سمة او خاصية ينطبق عليها ما ينطبق على الاقلية و ينص مطلب هذه الاقلية على المطالبة بحرية العبادة. ان افراد الاقلية , هم افراد تشكل منهم جماعة الاقلية و يمكن لاخرين ان ينتموا لهذه الجماعة او الاقلية بشروط يتحدد معيارها على اساس مصالح الشخص عند انتمائه لجماعة ما, و يجب ان تكون وليدة واقع ليس فقط عن افصاح عن رغبة او ارادة فلا بد ان يرتكز على حقيقة ما, و هي احساس افراد الاقلية بالترابط و المكافحة من اجل الحفاظ على التقاليد و التراث و التحدث و التعامل مع الاحرين بانهم جماعة مميزة. و اهم خصائص الاقلية

1. سمات معينة في الجماعة.

2. اختلاف الجماعة عن سكان الدولة.

3. احساس الجماعة بالاضطهاد من قبل الدولة و الجماعات الاخرى من السكان.

نرى ان الاقليات الدينية في العراق تنطبق عليها كافة هذه الخصائص و على كل الاقليات الدينية, اليهود و المسيحين و الصابئة و الايزيدية. الا ان هذه المكونات تامل ان تنشا لها قواعد دستورية و قانونية مشرعة من السلطة التشريعية للبلد لحماية حقوقهم. و هنا نقصد بالاقليات الدينية المعترف بها, تلك الاقليات التي اشرنا اليها في البحث. و هذا الامل يتجدد في هذه المرحلة من تاريخ العراق الحديث و لاسيما في ظل النظام الديمقراطي القائم في البلد, من اجل المحافظة على كيانهم الاجتماعي و الديني و تراثهم الثقافي و عاداتهم و تقاليدهم و كافة حقوقهم المشروعة ضمن وحدة و سلامة العراق الجديد. تم تناول موضوع الاقليات حسب ظهورها التاريخي لربما كان الايزيدية قبل الصابئة في ظهورهم تاريخيا حسب المعلومات المتوفرة.

و الاقليات في العراق هم

* الصابئة المندائية * الايزيدية * اليهودية * المسيحيين 
  • email أرسل إلى صديق
  • print نسخة للطباعة
  • Plain text نسخة نصية كاملة